طبائع المخلوق من خلال إسمه

يقوم هذا الموقع بتحليل طبائع المخلوق من خلال إسمه بمرجعية تتوافق مع الشريعة ولا تتعارض معها .. والتحليل مبني على الفراسة والتأمل في خصائص الأسماء والحروف المكونة لها بموجب ترتيبها وتشكيلاتها .

الاثنين، ذو القعدة 17، 1426

ُمقدمة تمهيدية

يظن كثير من الناس أن اسمه جاء ُجزافاً أو مصادفةً , وأن لا علاقة للاسم بطبائع الانسان وصفاته . . وهذا الظن يخالف بوضوح مفاهيم جاء الشرع الإسلامي بها

فالقرآن الكريم يبين لنا أن كل شيء خلقه الله عز وجل بقدر ولا مجال للمصادفة في هذا الكون العظيم الدقيق الذي أبدعه من يعلم السر وأخفى

والله عز وجل هو الذي قدَّر لكل دابةٍ تسير على وجه الأرض أو تحتها أو في ظلمات البحر أو تطير في السماء رزقها وما يصيبها من خير أو شر . والسنة المشرفة وآثار السلف الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم تبين مدى اهتمام الإسلام بهذا الأمر ... وأن لكل اسم أثر يتركه على صاحبه بشراً كان أو حيواناً أو جمادا
ً
وقد استفاد أهل الفراسة من السلف الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم في فراستهم من أسماء الأشخاص وأشكالهم الظاهرة وأحوالهم . . كما كان للفراسة مكانتها عند العرب والمسلمين على مر العصور والأزمان .... ولم تضعف مكانتها إلا في عصرنا هذا بعد أن أصبح كل من يتكلم في الفراسة يوصم بالكهانة والشعوذة

ولا شك أن هذا نابع من جهل أنصاف المتعلمين بماضيهم وسيرة السلف الكرام الذين اهتموا بهذا العلم ونبغ فيه بعضهم واشتهر بها
وفي هذا الموضوع سأقوم بإعطاء تحليل لطبائع الإنسان من خلال إسمه الأول ، على أن تتكرموا بعدم طلب أكثر من إسم واحد في المرة الواحدة

والله تعالى وحده هو الأعلم

...........

ملحوظة هامة : كُل معلومة هنا حقوق نسخها وطبعها محفوظة لمؤلف كتاب ( طبائع المخلوق من خلال إسمه ) المهندس جمال شقدار
ولمحلات

( Names % Meanings )

في كافة فروعها ومنها مكة المكرمة : الضيافة مول - الحكير لاند - جدة : التحلية مول البساتين مول - الآيس لاند مول